لا تظلم الحياة بأكملها بسبب سرعة خفقان قلبك المفاجيء ليلاً مصحوباً بذكرى قاتمة وهاتف لا يوصلك بمعين، فأنت مالك لمتع حياة تميت أحزانك الوقتية. كل ما عليك هو أن تفصل نفسك عن العالم، أن تعود لنفسك، أن تدرك تماماً ما يسعدك دون أن تربطه بقناعات أسرة أو مجتمع..عش حياتك تماماً كما تحلم، فالسعادة تكمن في نفسك، والتعاسة ماهي إلا تعارض ما يكمن في نفسك مع ما يكمن في أنفسهم، وأنت لست ملزم بأنفسهم إن كان ما يسعدك لا يمس حقوقهم


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: